hamada abu elmagd

اهلا بك فى منتدى العاشق
hamada abu elmagd

منتدى العاشق

المواضيع الأخيرة

»  "لآتعيـش"
الثلاثاء يوليو 20, 2010 12:59 am من طرف مقالب

» اقوال الحكماء .. في طبيعة الرجال
الثلاثاء يوليو 20, 2010 12:14 am من طرف مقالب

» هل ترا ان الكشف قبل الزواج له مردود ايجابي ؟ وهل مطبق ?
الإثنين يوليو 19, 2010 11:49 pm من طرف مقالب

» 10 مهن جاذبة للنساء في الوطن العربي!
الإثنين يوليو 19, 2010 11:39 pm من طرف مقالب

» نظرة المرأه للرجل وكيف تحب أن تراه ؟؟؟
الإثنين يوليو 19, 2010 11:18 pm من طرف مقالب

» إهمال الطفل صورة من صور العنف...!!!
الإثنين يوليو 19, 2010 11:15 pm من طرف مقالب

» أيهما اقوى الحب قبل الزواج ام بعده؟
الإثنين يوليو 19, 2010 10:49 pm من طرف مقالب

» اساس اختيار شريك الحياه
الإثنين يوليو 19, 2010 10:39 pm من طرف مقالب

» شعر عن الحب
الأحد يوليو 18, 2010 10:24 pm من طرف مقالب

التبادل الاعلاني

احداث منتدى مجاني

    كيف تدفعينه إلى الإعتراف

    شاطر
    avatar
    fofa

    عدد المساهمات : 22
    نقاط : 64
    الخلق : 0
    تاريخ التسجيل : 12/07/2010
    العمر : 26

    كيف تدفعينه إلى الإعتراف

    مُساهمة من طرف fofa في الجمعة يوليو 16, 2010 12:23 pm



    • أسرار طفلك بين الإستقلالية و المشكلات الجدية
    إحتفاظ
    الطفل بأسرار يرفض البوح بها و تاخوض في تفاصيلها؛تصرف قد يثير حيرة
    الوالدين و سؤالهما عن الأحداث التي يصنفها الطفل في هذه الخانة.


    ان الميل
    لإخفاء أسرار صغيرة تصرف يسيطر على غالبية الأطفال ,و يعتبر ظاهرة صحية إذ
    يشير إلى انّ الشعور بالأستقلالية و الثقة بالنفس ينمو بشكل طبيعي لدى
    الطفل و كأنه بذلك يوجه رسالة مفادها أنه يمتلك حيّزاً خاصاً يمنع الإقتراب
    منه.


    لدى الحديث عن السر لابد من تحديد المراحل العمرية التي يمر بها الطفل.


    • [size=16]حتى السن العامين: يعتقد الطفل أن كل ما يدور في ذهنه و يقوم به أهله على علم به و بالتالي لا مجال للحديث عن الأسرارفي هذه المرحلة.

    • في
      سن الثالثة: يدرك ما يحوطه و يتعلّم ان لديه اشياء خاصة و يكتشف أن ما
      يدور في ذهنه لا يعلم به إلاّ هو فمثلاّ يخبئ شيئ في مكان ما ثم يعود ليجده
      فيجد معه متعة خاصة و لكن أسراره تكون ملموسة كلعبة أو قصاصة ورق.........

    • إبتداءً من السن الرابعة و الخامسة: يبلغ الطفل مرحلة التمييز بين ما هو مسموح به و ما هو ممنوع فيتجه سره لتفادي العقاب.

    • بعد السن الثامنة: يصبح الإدراك بمعنى السر قد اكتمل عنده فيتيقّن ان هناك ما هو خاص به و عليه اخفاءه.

    • عند
      بلوغه العاشرة: يبدأ في تكوين الصداقات يكتسب من خلالها اشياء لم يتعلمها
      من محيطه لا يتعلم كيف يخفي اسراره فحسب بل ايضاص مشاعره .

    • و لكن مفهوم السر يختلف من طفل غلر آخر و ذلك مرتبط بالقيم و التربية و المفاهيم و علاقته بأهله.

    • مسؤولية الأهل:

    • يبدأ الطفل في تكوين عالم طفولي خاص به عندما يدرك
      بأن ليس هناك من يثق به ممن حوله ليبوح بسره بدون خوف و مع مرور الوقت
      يتعلّم فنون الأخفاء و يتقنه و هنا يأتي دور الأهل قبل أن يتحول هذا السر
      إلى كذب قد لا تحمد عقباه!

    • الأسباب التي تدفع الطفل الى السرية:

    • اعتقاد بعض الأهل ان من يلتزم الصمت هو طفل مهذب و
      ان التحدث في اموره الخاصة مع والديه هي ثرثارة لا داعي لها و ابداء رأيه
      هو خروج عن الآداب و بهذا يبقى الطفل ساكت و يتعلم الكتمان.

    • ان الطفل الذي ينشا في عائلة تحرص على ان كل ما
      يقوم به يجب ان يكون صحيحاً و دقيقا و تحوطه بكل الوسائل التي تجعله مؤدباً
      يتعثر عليه الوقوع بالغلط لذلك يعمد غلى غخفاء ما قد يمر به من احداث غير
      لائقة

    • عدم إدراك الكبار كيفية التعامل مع مشاعر الصغار
      الرقيقة و هو في مقتبل عمره و افستهزاء بضعفه و معايرته اما في البيت او في
      المدرسة مما يؤثر في بناء شخصيته و يولد لديه شعور بالقلق و الحقد و
      الكراهية و عدم الإحساس بالأمان و الحب و العطف الأمر الذي يؤدي غلى تحويل
      الطفل غلى طفل خائف لا يبوح باسراره خوفا من التوبيخ و المزيد من التوبيخ و
      الإستهزاء.

    • و تشير الدراسات الى ان الطفل الذي يربى في اسرة
      يكون الوالدين متسلطين و يفرضون اوامرهم تولد بداخله حالة من الخوف تجبره
      على الكتمان و الصمت.

    • من اين على الأهل ان يبدؤوا ليكتشفوا سر طفلهم:

    • على الأهل ملاحظة المور التالية ك

    • اذا تعرض لأذى جسدي و يبدو واضحاً على جسده او ثيابه فمثلاً اذا تعرض للضرب من احدى رفاقه او معلميه في المدرسة

    • اذا تعرض لذى لفظي كأن يقوم احد من رفاقه بسبه او شتمه او اي اساءة لفظية .

    • اذا تعرض لتحرش جنسي ملموس كأن يقوم احد باستدراجه او عبر المواقع الالكترونية بارسال رسائل او صور.......

    • و هنا تبرز حالات يمر بها طفلك لم تلاحظيها من قبل فمثلاً:

    • تلف بعض ملابسه او فقدان بعض اغراضه الشخصية

    • الكدمات و الخدوش التي تكون على جسد الطفل

    • الخوف و التردد من ال\هاب الى المدرسة و البكاء اذا اجبرته على ذلك

    • عدم تكوين صداقات و البقاء منزوياً

    • ضعف العلامات و عدم التركيز

    • يعاني الرق و القلق و رؤية بعض الكوابيس

    • الشكوى المستمرة من بعض الأعراض المستمرة كوجع في الرأس و البطن

    • عدم الرغبة في تناول الطعام

      • و
        هنا لابد من اللجوء الى المدرسة لمساعدة الأهل و الطفل لحل هذه المشاكل
        فبمفردكم لا تستطيعون مساعدة طفلكم انتم بحاحة الى اللجوء الى طرف آخر
      </li>
    • خطوات مفيدة:

    • تخصيص وقت كاف لايجاد نوع من الرابط او الاتصال بينكم و بين ابنائكم وسط جو اسري مفع بالحب و الحنان

    • ترك الطفل حرية الكلام و ابداء الرأي مهما كان صغير السن

    • اغداق الحب و الحنان و
      العاطفة للطفل و تقبله بكل سيئاته و حسناته و عدم توبيخه هو بل توبيخ الفعل
      الذي قام به كأن تقولين انا لا احب ما قمت به و ليس انا لا احبك

    • تفهم نفسية الطفل و تقلب مشاعره هذا كله مرتبط بالمرحلة العمرية التي يمر بها

    • السيطرة على غضبكما في إزاء
      اي تصرف خاطئ يقوم به و محاولة تسوية الأمر بهدوء و في حال كان يستحق
      العقاب فليكن عقاباً هادفاً بعيد كل البعد عن الأذى النفسي و الجسدي

    • تشجيع الطفل على البوح بخطئه و الإستماع له و اعطائه الوقت الكافي لتبرير فعله هذا

    • إحذري إحذري إحذري اجبار الطفل على الكلام و كأنه امام القاضي يعترف بجريمته و ينتظر الحكم

    • و أخيرا اعلمي ان طفلك ما زال طفلاً قدراته محدودة و لكنه في مرحلة التعلم و الإكتساب شجيعيه بالحب و المحبة و الحنان.

    • شـكــ وبارك الله فيك ـــرا لك ... لك مني أجمل تحية

    [/size]
    .




      الوقت/التاريخ الآن هو السبت يناير 19, 2019 1:28 am